هل تشعر بعدم الراحة أثناء إجراء المقابلات الإعلامية؟ إليك بعض النصائح المفيدة!

قياس النتائج في العلاقات العامة

قياس النتائج في العلاقات العامة

كل صناعة تفضل الأرقام والبيانات لتقييم أدائها، إذ أن حساب النتائج يساعد في  تحديد نجاح أو فشل أي مشروع أو منتج، وبالتالي، يكتسب انتشارًا أوسع يومًا بعد يوم. ففي صناعة الاتصالات والعلاقات العامة أيضًا، تلعب البيانات دورًا مهمًا في إجراء التقييمات.

من المؤكد أن الشركات التي تعمل مع  وكالات العلاقات العامة ترغب في فهم الطريقة التي يمكن من خلالها لتلك الوكالات تعزيز وجود الشركة واسمها التجاري في النطاق الجغرافي الخاص بها، وهنا يبرز الدور الذي تلعبه أدوات الاتصال الخاصة بالقياس.

وفي مجال الاتصالات ثمة عدة أنواع مختلفة من البيانات التي يترتب جمعها، وطرق مختلفة لحساب النجاح بناءً على هذه الأرقام.

Results in Public Relations

كيف (يمكن) لمحترفي العلاقات العامة قياس النتائج

تمتلك الوكالات ومحترفو العلاقات العامة أساليب وطرق مختلفة لتقييم النجاح:

1- معادلات قيمة  الإعلانات

معادلة قيمة الإعلانات هي الطريقة التي تستخدمها وكالات العلاقات العامة والاتصالات في حساب تأثير التغطية الإعلامية بناءً على التكلفة المحتملة للتغطية المطلوبة، ويمثل هذا فقط تقديرًا لتكلفة الإيرادات المنسوبة إلى أي بند.

الفكرة الرئيسية من معادلات قيمة الإعلانات هي أنه يمكن أن تتيح لك معرفة مدى جودة الشخص في الحساب.

لكن لا تقدم معادلات قيمة الإعلانات أي رؤى ذات مغزى أو قيمة إستراتيجية على الإطلاق حيث أنه يتعين أن ينتج عن التقييم المثالي رؤى يمكن أن تساعد في إنشاء استراتيجية مدروسة جيدًا. ومع ذلك، لا يوفر هذا الشكل من القياس سوى الأرقام والبيانات كمحاولة غير مجدية لتقييم أداء الحملة الإعلانية.

2- الإطار المتكامل المُعد من جانب الرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات

على عكس معادلات قيمة الإعلانات، يقدم إطار التقييم المتكامل المُعد من جانب الرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات نهجًا متسقًا وموثوقًا يتماشى مع الشركات من جميع الأحجام، ومع أي هدف وموازنة. يقدم هذا الإطار نهجًا متكاملًا لتحديات القياس والتقييم الحالية.

صممت الرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات إطار خاص بها عن تصوّر وتصميم سابق كنموذج إطار تفاعلي، حيث يقدم دليلًا تفصيليًا مع الأدوات والنصائح والموارد لجمع البيانات والمتابعة للمستخدم.

          – 2.5 مبدأ برشلونة 3.0

يسير هذا النهج لقياس نجاح العلاقات العامة جنبًا إلى جنب مع نموذج الرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات، ويركز على تحديد النتاجات والنتائج والتأثير المحتمل (المقتطفات)، مما يضمن تضمين التحليل النوعي والكمي لأنشطة العلاقات العامة.

دعونا نفهم المصطلحات الثلاثة من خلال مثال بسيط على سماعة رأس جديدة أطلقتها الشركة “أ”. سيكون الهدف الأساسي لفريق العلاقات العامة هو ضمان أقصى تغطية إيجابية، عبر الوسائط المستهدفة.

تهدف الوكالة إلى: النتاجات: عدد كبير من القصص التي تتحدث عن المنتج وإمكانياته ومميزاته وتعرض المنتج بشكل إيجابي من خلال وسائل الإعلام. النتائج: ينمو الوعي بهذا المنتج بين الجمهور المستهدف، ويفهمون مدى تفوق هذا المنتج عن غيره في السوق، مما يدفعهم إلى شراء هذه السماعات. أخيرًا،

: تحقق سماعات الرأس قدرًا كبيرًا من المبيعات.

لماذا نقيس النتائج؟

هناك سببان رئيسيان وراء قياس نتائج الحملات الدعائية  التي يتم إجراؤها.

  1. يوفر قياس النتائج مبررًا لسبب تنفيذ النشاط وكيف ساعد الأعمال.
  2. يمكن أن يساعدنا الرقم المحدد في تحديد ما هو جيد، وما لم ينجح في الحملة، ويمكن استخدامه كمرجع للحملات القادمة التي تديرها الوكالة أو العميل، مما يمكّن الأنشطة التجارية من أن تصبح أكثر اعتمادًا على البيانات.

ومن المهم إجراء التبديل من معادلات قيمة الإعلانات إلى الرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات كأداة قياس. يقدم نموذج الرابطة الدولية لقياس وتقييم الاتصالات رؤى حقيقية يمكن استخدامها لإنشاء استراتيجيات أفضل في المستقبل وشرح طريقة وسبب كون هذا النموذج مفيدًا للشركات، بينما تساعد معادلات قيمة الإعلانات فقط في تحديد مقدار الأموال التي توفرها الشركة.

تعد الموثوقية والشفافية والمصداقية جوانب أساسية لأي إطار قياس وتقييم.

WhatsApp